Wednesday, March 30, 2011

أرجوكم لا تكرهوا الاسلاميين


بسم الله الرحمن الرحيم



واحدة مرة بتقول:" لو في منقبة في الشارع لمستني، هبرقلها وحتخانق معاها أنا مش بطقهم دول مقززين"

واحد بيقول:" بتوع الذقون دول والله عاملين فيها مستشيخين وعمري ما أحب اتعامل معاهم ولا أصدقهم"

واحد تاني بيقول:"لو حد دلوقتي قالي قال الله وقال الرسول مش حصدقه"

 
واحدة تانية بتقول بغيظ:" لو شفت الشيخ حسان بعد التعديلات الدستورية همسكوا من عنقه "


واحد ثالث بيقول:" الاسلاميين دول والله جابونا الأرض".


واحد رابع بيقول :" هو إيه لازمة أن الاعلان الدستوري يبدأ بجملة بسم الله الرحمن الرحيم".


وصديقة بترد عليه بسخرية ولا بحزن مش عارفه:"   الدستور  بيقول أننا دولة اسلامية يعني جت على بسم الله الرحمن الرحيم".


" وإيه المشكلة، يعني بسم الله الرحمن الرحيم هي اللى وجعتكم ، الرسول صلى الله عليه وسلم قال كل عمل لا يبدأ باسم الله ، فهو أبتر أى ناقص".


صديقة مسلمة تنظر لي كأنها أول مرة تسمع الحديث ده، وتلتفت الى صديقتها ويضحكان بسخرية بصوت عالي ".

 
واحد دلوقتي بيقرأ الكلام ده حيقول :" الحاجه داليا عاملة فيها شيخة وبدافع عن الاسلاميين دول ولاد تيييييييييييت "

 
أرجوكم يا جماعة كفى سب في الإسلاميين والسلفيين ، للأسف في ناس كتير فاكره أن أى حد ملتحي أو أى امرأة منتقية يبقوا متطرفين، أو من الإخوان أو السلفيين ، هذا غير صحيح، أنا والدتي منتقبة ووالدي ملتحي ومع ذلك لم يجبروني على النقاب، وربوني أحسن تربية، وأدخلوني مدارس خاصة لغات ، ولم يجبروني على زواج معين، وعندما اخترت في وقت من الأوقات شخص للارتباط به رغم عدم موافقة أحدهما عليه أعطوني مطلق الحرية، ولما فشل موضوع الارتباط لم يعاتبوني مرة على قرار اتخذته، كل واحد حر في هيئته، وفي طريقة تفكيرة، المهم الجوهر

 
حرام يا جماعة نعمم على كل الإسلاميين بأنهم متخلفين ورجعيين، طيب إيه الفرق بين نظام مبارك السابق وبين تفكركم دلوقتي ، ورغم أننا أتحررنا واقعيا من شباكهم إلا للأسف هناك من يحاول توريط المجتمع المصري في صراع إسلامي إسلامي ، وإسلامي مسيحي، ومسيحي مسيحي .

 
أصدقكم القول لن تحقق ثورة 25 يناير أى انجاز اذا أصرينا على الاستهزاء من الآخر ومن ذاتنا، والمشكلة تكمن جوانا احنا الإسلاميين...لكن توصل الى حد إننا نكره كلمة بسم الله الرحمن الرحيم قبل الإعلان الدستوري ...أنا حزينة

 
يقول الشيخ محمد متولى الشعرواي في كتاب الطريق إلى القرآن" رسولنا صلى الله عليه و سلم يقول: ( كل أمر ذي بال لا يبدأ ببسم الله فهو أبتر) و معنى الأبتر هو مقطوع اليد. أي أن أي عمل لا تبدؤه باسم الحق فهو ناقص. ذلك أننا حين نبدأ أعمالنا باسم الله فإننا نحمى أنفسنا من الغرور ...و نعرف أن الله هو الذي سخر لنا كل ما في الكون ليكون متفاعلاً مع قدراتنا تلك القدرات التي وهبها لنا الله . و الله يمنحنا ثواباً في الدنيا على عملنا و ثواباً في الآخرة على نفس العمل. و عندما ننسى أن نذكر اسم الله في أي عمل فنحن ننقص من عطاء الله لنا.. و قد نأخذ في الدنيا أجر العمل.. لكننا نحرم أنفسنا من عطاء الآخرة ,



ويضيف في فقرة أخرى من الكتاب ":عندما نقول (( بسم الله الرحمن الرحيم)) فإننا نأخذ بركة اسم الله في تسخير ما نعجز عن تسخيره و نأخذ شجاعة الإقبال على العمل.. و فوق كل ذلك فإننا نأخذ ثواباً في الآخرة . هكذا يعلمنا الحق أن نبدأ (( بسم الله الرحمن الرحيم )) فما بالنا و نحن ندخل على تلاوة كتابه الذي يضم المنهج و المعجزة في آن واحد..


 



14 comments:

الـمــــــــــــــــــلاح said...

بالفعل ليس كل ملتحى متطرف و ليست كل منقبة متشددة ؛ كما أن المظهر و الاعتقاد من الحريات الشخصية التى لا يجب التدخل فيها ؛ لكننا حين انتقدنا بعض من يوصفون بأنهم إسلاميون كان النقد موجه لبعض الأفكار التى يعتبرها الكثيرون خلطا مغلوطا بين أمر سياسى يحتمل الاختلاف و أمر يخص الاعتقاد الدينى الذى لا يقبل الاختلاف أو الطرح للإستفتاء و النقاش ... أما الحديث عن "بسم الله الرحمن الرحيم" التى يبدأ بها الاعلان الدستورى فأعتقد أن هذا كلام لا يستحق الرد عليه .... تحياتى و تقديرى :)

زين الدين said...

أجمل ما في المقالة انها لمست مشكلة رئيسية ألا وهي الخروج عن الروح الوطنية واقصاء الاخر وتقسيم المجتمع الي طوائف ولعل ذلك ما يعول عليه النظام السابق للعودة
الا انني اضيف ان السبب في نشر هذا الكلام هو مزامير وابواق النظام البائد امثال روز اليوسف او قلة من الاحزاب التي تريد ان يخلوا لها الجو

والشئ الاجمل الذي لمسته من مقالتك هو معني البدء باسم الله ، بجد قلمك مميز

الازهرى said...

http://fritend.blogspot.com/

حاولى تنشرى البيان بسرعة

elsha3er said...

ندعوكم للمشاركة معنا فى جروب للمدونين على الفيس
http://www.facebook.com/home.php?sk=group_150308615029590#!/home.php?sk=group_150308615029590&ap=1

ميدان التحرير اليوم said...

أول مرة أزور مدونتك القيمة .. تهنئتي لك على المجهود المبذول والرائع..
ميدان التحرير الان
اخبار مصر
ثورة 25 يناير

dalia said...

الملاح
منور مدونتي، وشكرا على تفهمك بأن المظهر والاعتقاد من الحريات الشخصية،
مع تحياتي

dalia said...

زين الاخ الجميل
المشكلة التى يجب أن نحذر منها هو عدم اقصاء الاخرين وعدم الاستهزاء من افكارهم مهما كانت نحن في مرحلة بناء وطن ومحتاجين كل يد شريفه ومتعلمه وواثقة في حلمها نحو التقدم
جزاك الله خيرا يا زين

dalia said...

الازهر علم وسينفذ يا فندم
:)

dalia said...

الشارع شكرا للدعوة
:)

dalia said...

ميدان التحرير اليوم
شكرا لك منورني
:)

محاولة للتفاؤل said...

المشكلة يا داليا أن كل شوية تحصل مصيبة ويتطلع الي عاملها واحد بيقول أنه سلفي أو من جماعة إسلامية ..فبالتالي الناس بقت تخاف منهم بالفعل...صحيح التعميم خطأ، لكن برضة الناس دي لازم حد يتصدى لها عشان الرعب الغير طبيعي الي بقوا عاملينه للناس

عجبتني تدوينتك جدا وقررت أعمل لها شير عندي :)

عثمان مكاوى said...

أستاذة داليا .. السلام عليكم
بخصوص كلماتك عن الاسلاميين و الموقف الذى اتخذه العديد منهم . ان هؤلاء المتنطعين من التيارات الاسلامية خاصة الكثير ممن يطلقون على انفسهم بالسلفيين و الذين دائما ما يخوضون فى قضايا لا تأتى الا بالفتنة مثال الان الشيخ الزغبى يصرح ان لم يطلق سراح كاميليا شحاته من الدير سنخرجها نحن بالقوة !!! بالرغم من سماعى و مشاهدتى باحدى القنوات الفضائية يصرح الدكتور سليم العوا بأن كاميليا لم تعتنق الاسلام من الاصل و كلامه هذا كان قبل الثورة بحوالى 3 شهور . مشكلة معظم التيارات الاسلامية انها تمسك فى موضوعات تؤدى الى الفتنة و تترك موضوعات هامة مثلا كنت اتمنى من شيوخهم ان يتحدثوا عن الظلم الواقع على المصريين و وقائع الفساد و تزوير الانتخابات فى الماضى .استاذة داليا اعذرى الناس حين يشعرون بامتعاض من اللاتى تنتقبن او يطلقون لحاهم لان السلفيين أصواتهم عالية جدا . اننى احترم جماعة الاخوان فهم مثقفون دينيا و سياسيا . تصدقى السلفيين فى بلدتى كانوا يقولون يوم الاستفتاء على الدستور اننى لو صوت ب لا يبقى انا آثم !! و اعتبروا هم و الجماعة الاسلامية ان الذى يصوت ب نعم هو مع الاسلام و من يصوت ب لا فهو ضد الاسلام!!!
الذى استغرب له هو خفوت صوت الازهر و لذلك ارجو ان تفسحوا حوارات معه و اخباره فى صحيفتكم
تحياتى

dalia said...

بسمه أو محاولة للتفاؤل
والله أنا مبقتش عارفه ساعات أسمع حد زي محمد سليم العوا وهو بيقول أن اللى مسخن تلك الاحداث هي الاعلام، ومرة أسمع أن السلفيين دول ضحايا نظام مبارك وأنهم أكثر فئة اتعذبت في السجون والمعتقلات وعلشان كده هما محتاجين تأهيل مجتمعي لاعادة الانخراط معه، انا بخطط لموضوع عن فئة منهم ربنا يسهل واعمله على خير أقل واحد خذ 10 سنين سجن
ومرة اقتنع ان فعلا آراء البعض منهم متشدده جدا وتحتاج الى زجر وايقافهم عن الحد فعلا أنا مقصرة معاهم انا محتاجه أقرأ أكثر عنهم
شكرا يا بسمه طبعا شيري انت تؤمرني ومبسوطة ان التدوينه عجبتك نورتيني يا قمر :)

dalia said...

أ عثمان أهلا وسهلا وعليكم السلام ورحمة الله منورني يا فندم
حقول لك فعلا نفس الكلام اللى قلته لبسمه في التعليق الذى سبقك احنا محتاجين نسمع لهم ونقرا عنهم ونحاول نتحاور معاهم دون اقصاء هو ده المعني اللى انا بقصده
شكرا على التعليق