Saturday, October 16, 2010

قصة سمية والحرس الجامعي

"
سأذهب الى جامعتي اليوم السبت، لان حرس الجامعة لا يصيبوني بالخوف، فأنا أنتمي الى تلك الجامعة بينما تواجدهم هم غير قانوني" كان هذا تعليق سمية أشرف الفرقة الرابعة بكلية أصول الدين بجامعة الازهر فرع الزقازيق في حوار خاص مع "دقي يا ساعة الجامعة"، موضحا أنها تعافت والحمد لله، ولن تصمت على ما حدث لها وانها تردد " حسبي الله ونعم الوكيل" في كل وقت، وستستمر قضائيا لانصافها على النقيب الذى اعتدى عليها بالضرب، رافضا أن يكون سبب ضربها أنها تنتمي الى الاخوان "لان يحدث يوميا للطلاب ولاي شخص يقف قصادهم" وفقا لتعبيرها.

 
"سمية" التى أصيبت بنزيف داخلي قالت -في حوارها مع داليا العقاد - أنها لم تكن الحالة الاولى التى تم الاعتداء عليها بالضرب في الجامعة، مشيرة الى أن العام الماضي شهد أعمال مماثلة من نفس النقيب ضد طالبتين إحداهن تم دفعها على الارض والاخرى تم خلع خمارها، وقالت أن تصوير حادثة الاعتداء عليها بالضرب بواسطة الفيديو سيكون مستند قوي في الدعوى القضائية التى رفعتها "من أجل الحصول على حقي وحق كل البنات اللى اضربوا واللى حينضربوا".

 
"ركلات وصفعات على الوجه واستخدام الخرطوم لتفريقنا " كان هذا هو شكل الاعتداء علي "سمية" متابعة أن الحوار الذى دار بيها وبين النقيب لم يكن يستدعي كل هذا العنف، " طلب مني تفتيش حقيبتي فرفضت، وأظهرت له بطاقتي الجامعية و قلت له ليس من حقك فقام بالاعتداء عليها دون أى تفاهم أو نقاش جاد" وفقا لروايتها.

 
 "عربة الاسعاف التى كانت تقلني تم تعطيلها أكثر من مرة بتوجيه من الحرس ، كما أن مستشفى الزقازيق العام رفضت اعطاء والدي تقريرا طبيا بحالتي أو صورة من الاشعة التى أجرتها على البطن ".

 وأضافت قائلة: " أحد الاطباء أحضر لى قماشة وأنا على سرير المرض، بها 3 ألوان الأحمر و الابيض والاسود ،وقال لي في تهديد أمن الدولة بيسلموا عليكي وبيقولولك علقي علم مصر"، وكان مغزى هذا من رأيها أن تصمت، وألا تصعد الموضوع حرصا على مستقبلها.

 
المثير أن عميد الكلية بدل ما يرسل لها باقة ورد ، أرسل لها على عنوان منزلها خطايبن استدعاء بتاريخ 11 أكتوبر -أى بعد حادثة الاعتداء بها بيوم - يتهمها فيها بعمل شغب وفوضى وانها تنتمي الى جماعة محظورة، تقول سمية أن الخطابين مكتوبين بتاريخ قديم يومي 4 و7 اكتوبر ولكن ختم البريد مكتوب عليه تاريخ 11 اكتوبر

هذا باختصار ما جرى لفتاة جامعية كل جريمتها أنها تريد الدخول الى كليتها عبر بوابات يقف عليها من لا يرحم.











3 comments:

وصفولى الصبر said...

حسبى الله ونعم الوكيل

زين الدين said...

قال الله تعالى : قل ان ربي يقذف بالحق علام الغيوب ، قل جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد " سورة سبأ
يذهب الألم ويبقى الاجر
ويعلو الحق وصوته
بدماء سمية
وبقلم داليا العقاد

re7ab.sale7 said...

مساء الورد
انا اول مرة ادخل هنا بس لفت نظري الموضوع وانا شفته ف اكتر من مدونة من مدونات اصحابي وده خلاني افكر اكتب حاجة من الي حصلت برضه عندنا في الجامعة والسبب اللي يخللي حراس الجامعة بالشكل ده ...دول مش حماه وطن دول نسور وصقور ينهشون في الوطن للأسف ...كان الله في عون سمية وغيرها ممن حدث لهم هذا وانا ان كنت اختلف مع الاخوان المسلمين الا انهم بشر ولهم حرية الاختيار وهذا يجعلني اقول دوما انا احارب فقط لأخذ حقي ويأخذ كل ذي حق حقه ...دمت بخير وتقبل مروري