Monday, December 7, 2009

التجربة الدنماركية


من دروس في حل مشكلة القمامة الى حلم أخضر نهاية بمحاولة لانقاذ كوكب الارض




الدنمارك ليست هي "التجربة الدنماركية" التى عبر عنها الفنان عادل إمام في الفيلم الذي يحمل نفس الاسم، بل هي شيء مختلف وأعمق بكثير مما قيل هكذا تأكد لي بعد مضى 7 أيام في مملكة الدنمارك في إطار رحلة علمية بدعوة من وزارة الخارجية الدنماركية، شاهدت عبرها شوارعها ومؤسساتها وشعبها، باختصار لا يمكن أن نسمي الفيلم "التجربة" لأنه عبر عن شخصية دنماركية زعمت أنها تشبه الفنانة نيكول سابا وكذلك لا يمكن ان نسميه "الدنماركية" لانها حملت قصصا خاطئة سألت عنها ولم أجد لها أصل، فقصة تخصيص يوم يقوم فيه الدنماركيون بالتحرر من جميع الملابس والنزول إلى الشارع كانت مثار ضحك من قبل بعض الدنماركيين وقالوا "لا هذا ليس صحيحا".

الدنمارك مثل أي بلد أوروبي - عضوه في الاتحاد الأوروبي - تهتم بالحريات وحرية التعبير والصحافة على وجه الأخص فلا يمكن أن أنسى ما قاله أحد الموظفين في وزارة الخارجية وهو يشير بإصبعه إلى صحفي، ويقول "أني أخاف منه" ، كذلك لم أنسى أن مثل تلك الحرية غير المسئولة تسببت في أزمة الكارتون بين الدول الإسلامية و الدنمارك، فقد اعترف الدنماركيون انها كانت خطأ ارتكبوه في الماضي وتسبب في إصابتهم بخسائر اقتصادية فادحه على حد قول أحد الصحفيين هنا.

الرحلة التى خضتها جاءت أساسا كجزء من حملة الوعي التي تحاول الدنمارك ان تنشرها بشأن قضية تغيير المناخ باعتبارها قضية عالمية لإنقاذ كوكب الأرض، ولكن الرحلة تحولت في النهاية إلى "تجربة دنماركية حقيقية" مررت بها مع وفد صحفي عربي تم اختياره بعناية من بينهم صحفيين مصريين اعتز بوجودي معهم هما أشرف أمين الصحفي بالاهرام ومحمد الهواري الصحفي بالمصري اليوم اللذين اكن لهم كل خير ، هذه التجربه أعطتني دروس في حل مشكلة القمامة مرورا بنموذج لنهضة علمية كبيرة وتحقيق حلم أخضر جميل نهاية بحشد سياسي من داخل بلد شديدة البرودة وشديدة الصغر في محاولة لاقناع الرئيس الامريكي بحضور مؤتمر الأمم المتحدة لتغيير المناخ Cop15 الذى بدأ أولى جلساته اليوم ويهدف الى وضع اتفاقية بديلة لكيوتو.

الموضوع يتبع......انتظروني

6 comments:

ABOALI said...

فى السفر مائة فائدة
اولها اننا نحن نستمتع بموضوعات سوف تكتيبيها تحكى وتصف كيف صنع غيرنا نهضتهم بدون فذلكة واكذوبة الخطط الخماسية والسداسية

ان اطنان القمامة التى تلقى فى ارض المحروسة خير دليل على ضعف انتماء هذا الشعب لتلك الارض وتحول الاتجاة نحو الاتجاة الفردى
الى ان اتت علينا الامراض تتطل علينا لتعلن اننا اصبحنا شعب غير نظيف
انفلونزا طيور
انفلونزا خنازير
وقبل كل ذلك انفلونزا انعدام الاخلاق



اننظر كلام راقى من انسان اكثر راقى

تحياتى


بالنسبة لشكل المدونة السابق اللى كنتى وضعتيه
فيه قوالب كده جاهزة ليس بها مكان لكتابة العنوان
فى عندى موقع لتنزيل قوالب جديده
ادخلى عسى ان تجدى فيه ضالتك

اشكرك

مـحـمـد مـفـيـد said...

اعتدت النظر الي التجارب الناجحه في البلاد الاخري
واتحسر علي حالنا

dr.lecter said...

امبارح جريده الشروق عملت ملف كبير جدا ومهم عن يوم الارض

dalia said...

يا أبو على دايما بتخجل تواضعنا، حقيقي منور مدونتي ،انا عندي لسه افكار كتير ومحتاجه رأيكم باستمرار مش عارفه من غيركم الواحد كان عمل ايه ،ممكن يكون عملي في الشروق بيكون له رد فعل من أساتذة جامعة ومسئولين وحتى من وزير التعليم العالي ولكن انا بعتبر ان رأى الشباب أهم حاجه وخاصة المدونين
بخصوص انفلونزا القمامه انا عندي موضوع مصور مستنيه اكتب عنه هنا علشان اخذ رأيكم
اما بالنسبة للمدونة وتغير التيملبت انا خلاص حرمت اغير حاجه انا اكتشفت اني مش بحب التغيير خالص انا كده ومفيش غير كده شكرا على مسعدتك على كل حال

dalia said...

محمد مفيد منور مدونتي يا فندم ،حقيقي الواحد محتاج الى المقارنة دائما حتى عرف الى اي مدى نحن نعمل او لا نعمل لسه في حلقات تانيه انتظرني وصور كمان اجمل

dalia said...

dr.lecter
أهلا يا دكتور طبعا انا عارفه ويسعدني انك متابع الجريدة اللى انا بفتخر اني بشتغل فيها ولو كانت دققت شويه كنت خذت بالك اني عملت موضوع في صفحة خمسه بعنوان"البترول ينضب وعلى دول الشرق اوسط ان تهتم بالطاقة المتجددة "وهذا حوار مع وزيرة المناخ الدنماركية لما كنت هناك في كوبنهاجن الشهر الماضى يسعدني تواصلك