Sunday, August 12, 2012

صحبة الخير



تتقلب الروح ما بين السكينة والرجاء والخوف من الله ، وتمتزج النفس بسمات الفقر إلى الله حينما تقترب منه، وتنتابها صفات المحتاج  إلى عطفه، وتشعر بقوته وقت الضعف، وترتوي بماء وده بعد طول عطش ولا تشعر بالشبع، وحينما ترى بعض المرض فإنه واسع الكرم لا يبخل عليها بالشفاء والصحة.

استمتعت بلقاء مجموعة من المدونين والفسبوكين في زيارة خاطفة إلى مستشفى أبو الريش للتبرع للأطفال المرضي الفقراء والمحتاجين، سعيدة أن ربنا ساعدنا نجمع تبرعات بـ16 ألف جنيه-كنت كتبت عن تلك المعاناه في جريدة الشروق هنا- وكانت تلك الوجوه المرحة البشوشة تأثير جميل على نفسي وبالذات فاتيما وداليا قوس قزح ومحمد عبد العاطي أتمني أن اراكم مرة أخرى في عمل تطوعي آخر، وكل 
ما استطيع أن أقدمه لكم مجموعة من الصور لكي اتذكركم بها لإني نسايه جدااا

6 comments:

قوس قزح said...

سعيدة بحضورك جدا .. لان كل وجه جديد يشارك معنا بيدنى الامل ان الخير هيزيد و حتى لو حد غاب ففى ناس جديد بتظهر

يارب نجتمع على الخير دايما :)

dalia said...

وانا كمان يا داليا مبسوطة جدا بحضورك وتعليقك عندي دا أحلى حاجه عندي نورتي مدونتي
أمين يارب

الازهرى said...

كان يوم أكتر من رائع

وبجد فرحان من غير حدود
إنك كنتى موجودة

ولو إنى خسرت دراعى االلى اتقطع من لغلوغه

بس فدا فرحة اليوم

حسن ارابيسك said...

الحقيقة لرمضان دائماً روحانيات في كل مكان لذا فلم تكن مفاجأة لي أن أراها وأستشعرها هنا أيضا من خلال تلك الخاطرة الصوفية عندما تقترب النفس من خالقها لتنال بعض الرحمة من خالقها فيلين قلب صاحبها وتعرف الرحمة طريقها بينه وبين غيره من فقراء ومحتاجين وغيرهم بارك الله فيكي وفي الجميع

اسمحي لي أن أشيد بقصتك القصيرة
أشباح خلف النافذة
القصة كتبت بنفس هادئ وترجمت شكل العلاقة بن بطلة قصتك وبين خيوط الضوء التي تتسلل إلى غرفتها
أعجبن الشعر العامي البسيط المصري الخالص
ياراجع من الميدان

عيد سعيد
وكل سنة وانتي طيبة
تحياتي
حسن أرابيسك

dalia said...

أزهري
شكرا لك نورتني واليوم كان رائع لأنكم بجد كلكم رائعين وربنا دايما يوفقك للخير

dalia said...

حسن أرابيسك
عيد سعيد عليك، متشكرة على اهتمامك بقراءة مدونتي البسيطة..لست مبدعة ولكني اكتب حينما تناديني الكتابة.. هنا التدوين يختلف عن عملي الصحفي، ان ويعبر بصدق عن مشاعري وأحاسيسي