Sunday, January 17, 2010

الشيطان يكمن في التفاصيل



أكدت مصادر من تحت لتحت أن اجتماع المجلس الأعلى للجامعات الذي عقد أول أمس بالعين السخنة كان بداية العمل التنسيقي بين د.أحمد زكي بدر وزير التربية والتعليم الجديد الذى صعد الى الوزارة بسرعة الصاروخ ود.هاني هلال وزير التعليم العالي، فقد اتفق الجانبان على استمرار الجلسات من قبل الخبراء للانتهاء من مناقشة مشروع الثانوية العامة الجديد ونظم القبول بالجامعات سريعا - خلى بالك من سريعا ديه لان كل حاجه تنسيقية عندنا تتم بطيئا- ،على أن يعرض على الرأي العام قبل نهاية هذا العام،مش عشان يأخذوا رأينا ولكن جزء من البرستيج الحاصل دلوقتي-

 وأوضح المصدر أن الاجتماع الذي استمر على مدار يومين كان مشحونا بالمناقشات - عليك ان تتخيل عزيزي القارئ مدى هدوء الاجتماع- وقد أشارت بعض الجرائد القومية أنه شهد خلافات وانقسام شديد في الرأى غير أن أحد رؤساء الجامعات بلاش نقول اسمه لينضر قال لي  بدر كان منذ أسبوعين فقط رئيس جامعة عين شمس وينفذ أوامر هلال يعني بالبلدي كده مش حيلحق يختلف بس الواضح انه مش عارف نجل وزير الداخلية الاسبق كويس...


 
وعلى حسب المثل الفرنسي فان الشيطان يكمن في التفاصيل، فقد أكد المصدر الجواني أنه رغم الاتفاق على النقاط العريضة في مشروع الثانوية العامة الجديد، فان هناك تفاصيل دقيقة مازالت تؤرق الجانبين مثل المقررات والمناهج وشكل ونظام الامتحانات المقرر وضعها، سواء كانت إتمام شهادة الثانوية العامة أو امتحانات القدرات أو المتعلقة بطرق الالتحاق بالجامعات -باختصار المشروع كله- مما استدعي  الاتفاق على تشكيل لجان عديدة من رؤساء الجامعات وخبراء من التربية والتعليم لوضع حل لهذه المشكلة - فعلا احنا بلد لجان صحيح- مع تحديد فترة زمنية ملزمة للجانبين لعرض ما تم مناقشته وبحثه ،وطبعا محدش بيلتزم بوقت.
 
وزارة التعليم العالي من جانبها اكتفت في بيان صحفي أمس شديد الرسمية من نوع حدث اجتماع بس تقدر تمسك حاجه بايديك ايه اللى حصل فيه لا يمكن، يذكر البيان أن اجتماع المجلس الأعلى للجامعات استعرض في جلسته الثالثة عدة تقارير تتعلق بمراحل تطوير التعليم الثانوي تشمل الاتجاهات والمبادئ الأساسية في تطوير التعليم الثانوي فضلا عن هيكلة وبنية الدراسة في التعليم الثانوي والخطوات الفنية لبناء منظومة المناهج والمقررات الدراسية والتعلم النشط والتدريب وخطوات بناء المواد الدراسية علاوة على سياسات القبول في التعليم العالي والاختبار القومي للقبول بالجامعات ووضع إجراءات تنفيذية وجدول زمني لكافة هذه المراحل في إطار عمليات التطوير، وأشار البيان انه تم مناقشة الجوانب التي تم تنفيذها في مشروع الجديد وتقرر متابعة باقي الخطوات اللازمة للتنفيذ.

سؤال حد فهم حاجه؟ لا أظن.،
وعندما سألت اتنين من رؤساء الجامعات كل واحد مكتم الخبر ومع ذلك تلاقيه بيقولك  " نحن لا نعمل شيئا في السر،  وعندما نتوصل الى اتفاق سيتم عرض كل التفاصيل على الرأي العام الغلبان ،اعتقد ان نظام الثانوية العامة سيظل مشكلة بلا حل وعلى العموم خلينا منتظرين قرارات اللجان المشكلة وإحنا ورانا حاجه غير الموضوع ده.





1 comments:

ABOALI said...

الثانوية العايمة

فعلا هى عايمة يمكن علشان هى مصدر سبوبة للكلام و جمع المال
من غير ثانوية عايمة وزير التعليم ايه اللى هايشغله لازم يتطور النظام المطور المتطور المنبعج انبعاج شمولى مؤسسى معتمد على القوانين
واى هرتلة وخلاص

اه منك يا عايمة

كفايه يا داليا تعليم
اشتغلى يا بنتى حاجة تانية علشان السكر والضغط